الطريق السيار أكادير مراكش مقطع أركانة أمسكرود المخاطر و أهم النصائح و الإرشادات

الطريق السيار أكادير مراكش – مقطع أركانة أمسكرود : المخاطر و أهم النصائح و الإرشادات

النقاط التي سنتناولها في هذا الموضوع:
– مقدمة عن الطريق السيار أكادير مراكش
– الطريق السيار مراكش أكادير في بضع كلمات
– النصائح و الإرشادات
– المخاطر
– نفق الطريق السيار أكادير مراكش – أيت ملال
– قبل السفر بصفة عامة: نصائح مهمة قبل السفر بالسيارة

1- الطريق السيار أكادير مراكش : مقدمة لابد منها

أهلا بكم إلى فيديو جديد من قناة و مدونة أهلا أكادير ، سبق لنا في أكثر من مرة إنجاز فيديوهات عن الطريق السيار أكادير مراكش : فيديوهات تجدونها في مربع الوصف وفي التعليق المتبث، و لكن ونظرا لأهمية الموضوع نرجع للحديث عنه بصفة نسعى أن تكون أكثر شمولية، هذا ومن الممكن العودة إلى الموضوع مرة أخرى إن اقتضت الضرورة ذلك.
وعلى أي حال فيديو اليوم سيتمحور حول أهم النصائح والأمور التي ينبغي لمستعملي الطريق السيار مراكش أكادير أخذها بعين الاعتبار، خصوصا في المقطع الطرقي الخطير حتى لا نقول المميت أركانة أمسكروض نزولا وقدوما إلى أكادير وهو نفسه المقطع الطرقي أمسكرود أركانة صعودا في اتجاه مراكش.
نشير إلى أن المعطيات التي سَتَرِدُ في هذا الفيديو مصدرها بالدرجة الأولى تجربتنا في هذا الطريق السيار لأكثر من مرة، إضافة إلى سائقين آخرين استقينا تجربتهم، ومنهم سائقون مهنيون. إضافة إلى معطيات استقيناها من مصادر أخرى، ولاسيما الأخبار الموثوقة التي نشرت عن هذا الطريق ومنها -للأسف- أخبار الحوادث غير القليلة التي وقعت به.
وعلى أي حال أنتم أيضا إن كانت لكم إفادات أو إضافات أو ملاحظات أو تجربة لكم مع هذا الطريق السيار أكادير مراكش فنحن نرحب بها كعادتنا في التعاليق أسفل هذا الفيديو.
وطبعا فالهدف من هذا الفيديو ليس هو تخويفكم من استعمال هذا الطريق السيار، أو تبخيس المجهودات التي أٌنجزت حتى يرى هذا المشروع الهام والحيوي النور. وإنما يبقى الهدف الرئيسي من هذا الفيديو هو تحسيس ولفت انتباه مستعملي هذا الطريق السيار وخصوصا من يستعمله لأول مرة إلى بعض من مخاطره والتي قد لا يعرف البعض بوجودها، وكذا ذكر بعض النصائح أو الإرشادات التي نراها ذات أهمية وفائدة لكل من يرغب في السفر عبر الطريق السيار أكادير مراكش سواء في اتجاه مراكش أو اتجاه أكادير.
نصائح واحتياطات بعضها عام وبعضها خاص بالطريق السيار اكادير مراكش دون غيره وهو ما سنركز عليه في هذا الفيديو
كملاحظة نحن لسنا خبراء في هذا الميدان، وما سنقدمه لكم في هذا الفيديو هي معلومات من تجارب عشناها وأخرى عايشناها وأخرى استقيناها من أناس يسافرون في هذا الطريق السيار باستمرار. وكخلاصة مبدئية لهذا الفيديو نلفت انتباهكم إلى أن خطورته تتمثل بالدرجة الأولى في المقطع بين أمسكرود و أركانة سواء ذهابا أو إيابا وهو ما سنتناوله بالشرح والتفصيل… قد نكون بالغنا بعض الشيء في تصور خطورة هذا المقطع من الطريق السيار، لكن توخي السلامة والأمان ربما فرض نفسه علينا أكثر من اللازم.
وعموما هو أمر يمكنكم مناقشته معنا في التعاليق.

2- الطريق السيار مراكش أكادير في بضع كلمات

– التزمت الشركة الوطنية للطرق السيارة بالمغرب بإنجاز برنامج تشجير بمساحة إجمالية حوالي 920 هكتارا من شجرة الأركان، (ما يناهز 200 ألف شتلة).
– المدة الزمنية للسفر في هذا الطريق السيار (مع التزام السرعة القانونية) تستغرق عموما ساعتين ونصف (حوالي 240 كيلومتر هو طول الطريق السيار من أكادير إلى مراكش، حسب محطة أو نقطة الخروج).
– باحات الاستراحة قليلة بهذا المقطع من الطرق السيارة بالمملكة، فمثلا من أكادير إلى مشارف شيشاوة، توجد باحة استراحة في محطة الأداء الأولى بالطريق السيار، بينما يلزمنا السير إلى ما بعد مرتفعات أركانة للوصول إلى باحة الاستراحة الموالية، مع الإشارة إلى وجود مكان للتوقف (وليس محطة للاستراحة) تم انشاؤه مؤخرا في المقطع بين أركانة وامسكرود للقادمين في تجاه أكادير، ليكون كاستراحة، خصوصا لسائقي الشاحنات الكبيرة، نظرا لما يشكله هذا المقطع من خطر على الشاحنات وإرهاق للسائقين المهنيين.
– 5050 هو رقم الإغاثة المخصص لمستعملي الطريق السيار.
– تسعيرة استعمال الطريق السيار من أكادير حتى مراكش هي  70 تقريبا، وتختلف حسب محطة الأداء للخروج، علما أنه في مراكش توجد أربع محطات خروج:  مراكش سيدي الزوين – مراكش تاركة – مراكش تمنصورت – مراكش النخيل.
– يمكن استعمال نفس هذا الطريق السيار للذهاب إلى أركانة و امينتانوت و شيشاوة …
– في تجاه مراكش نجد 3 محطات استراحة.
– هذ الطريق السيار قد يفضله البعض للذهاب إلى الصويرة أيضا، وذلك لتفادي المنعرجات الخطيرة الموجودة في الطريقة الوطنية رقم واحد الرابطة بين أكادير و الصويرة مثل منعرجات طابوكا و إمسوان و تمنار وتيصغارين وغيرهم، وهكذا يمكن استعمال هذا الطريق السيار حتى محطة الخروج شيشاوة ثم الطريق السريع شيشاوة الصويرة الذي يربط بين الصويرة ومراكش، والذي يمكن السير فيه بسرعة تصل حتى 100 كيلومتر في الساعة.
– مؤخر أَصبح هذا الطريق مفضلا حتى بالنسبة لمن يريد السفر أو الذهاب إلى أسفي. ودائما لنفس السبب، وهو تفادي منعرجات طريق الصويرة أكادير… في هذه الحالة يلزمكم الذهاب حتى محطة الأداء شيشاوة ثم مغادرة الطريق السيار في اتجاه الشماعية ثم ثلاثاء بوكدرة ثم أسفي، وهي للإشارة طريق تمت إعادة صيانتها قبل سنوات وأصبحت بحالة جيدة.
– أسعار الأكل والمشروبات في باحات ومحطات الاستراحة قد تكون مرتفعة قليلا بالمقارنة مع أماكن أخرى، أو بالنسبة للبعض، لهذا يُفضل أخذ هذا الأمر بعين الاعتبار.

3- الطريق السيار أكادير مراكش : النصائح و الإرشادات

سنكتفي في هذا الفيديو بالحديث عن الطريق السيار أكادير مراكش في حين تجدون نصائح أكثر عن السفر بالسيارة بشكل عام في موضوع سينشر الأسبوع القادم على المدونة:
لعل من أهم النصائح التي يمكن ذكرها في هذا الباب هو ضرورة متابعة البلاغات التي تصدر عن الشركة الوطنية للطرق السيارة بالمغرب والتي تدعو فيها مستعملي الطريق السيار إلى الاستعلام عن حالة حركة المرور قبل السفر عبر الأرقام المخصصة لذلك (الرقم 5050 للمزيد من المعلومات)، خصوصا عندما يتزامن ذلك مع عطل نهاية الأسبوع أو العطل المدرسية أو الأعياد والمناسبات الدينية، كعيد الأضحى مثلا، حيث يبقى تنظيم التنقلات قبل السفر أمرا غاية في الأهمية.
– استعمال  مغير السرعة المناسبة للسرعة التي تمشي بها السيارة، حتى لا نتعرض لارتفاع درجة حرارة المحرك.
– بعد الوصول إلى أركانة نزولا في اتجاه أمسكرود، يجب استعمال فرامل المحرك أثناء القدوم في اتجاه أكادير، تفادي محول السرعة المحايد   Point Mort
– في حالة التعرض لعطب، نضع علامة مثلث الخطر جانب الطريق، ونحاول إخراج السيارة من الطريق، مع إشعال أضواء التنبيه الأربعة (اللون البرتقالي).
– ضرورة مراقبة الأطفال في حالة اضطررتم للخروج من السيارة سواء في حالة حادثة أو عطب.
– حتى اجتياز المرتفع الأول الشديد الارتفاع، غالبا ما يُفضل استعمال السرعة الرابعة للمحرك (في حدود 80 إلى 90 كيلومتر في الساعة) وبالنسبة للسيارات الأتوماتيكية يُستحسن الالتزام بسرعة أقل من 100 كلم/س و ذلك لتفادي تسخين المحرك… أما في حالة لا قدر الله ارتفعت حرارة المحرك، فالمرجو الالتزام بواجب السلامة، عبر ركن السيارة في أقصى اليمين، مع الحرص على إبقاء أضواء الانتباه مشغلة، و توقيف المحرك لمدة لا تقل عن 20 دقيقة حتى تنخفض الحرارة، ثم مراقبة مستوى الماء في شبكة التبريد (رادياتور) بعد ذلك، واستدعاء عربة أو شاحنة القطر إن لزم الأمر.
– يُسْتحسنُ قدر الإمكان اختيار وقت مناسب للسفر، ويُفضًّل أن يكون ذلك صباحا، أو في الصباح الباكر، لم تتميز به هذه الفترة من برودة في الجو، تكون عاملا إيجابيا بالنسبة لمحرك السيارة في هذه المرتفعات، عكس السفر وقت الظهيرة وخلال الحرارة الشديدة، وهذا حتى لو كانت السيارة جديدة، لاسيما إن كان وراء المقود سائق مبتدئ أو غير متمرس أو لم يسبق له المرور من هذا الطريق السيار.
– كما يُفضل تفادي استعمال الطريق بداية العطل المدرسية أو في عطل نهاية الأسبوع نظرا لكثرة مستعملي الطريق في تلك الأوقات.
– نرى أنه من الأحسن تفادي السفر ليلا إلا للضرورة، وذلك لعدة أسباب، منها: أن الرؤية نهارا أفضل كثيرا منها ليلا، وأيضا أنه في حالة وقوع عطب أو حادثة، تكون الظروف والأمور نهارا أحسن منه ليلا، وكذا فإن الأمان نهارا يكون أحسن لتفادي بعض الأفعال الإجرامية التي يكون الليل مُواتيا لها، كما وقع في نونبر الماضي عندما تعرض العديد من مستعملي الطريق السيار مراكش أكادير على مستوى مقطع أركانة أمسكرود للرشق بالحجارة.

4- مخاطر الطريق السيار أكادير مراكش

كما قلنا في المقدمة تتجلى خطورة الطريق السيار أكادير مراكش بالدرجة الأولى في المقطع بين أمسكرود و أركانة سواء ذهابا أو إيابا، زيادة على بعض المنعرجات الصعبة (شيئا ما خصوصا للسائقين المبتدئين):
– في هذ الطريق السيار منحدر طويل أكثر من 20 كيلومترا بقليل، وخطير نسبيا إن كنا قادمين في اتجاه أكادير، لدرجة يوجد من يطلق عليه منحدر الموت. وهو نفسه يصبح عقبة إن كنا في اتجاه مراكش، مما قد يتسبب في ارتفاع درجة حرارة المحرك وإتلافه إن لم يُعالج الأمر فورا عبر التوقف وفحص السيارة.
– المنحدرات في اتجاه أكادير (وهي العقبة أو المرتفعات في اتجاه مراكش) تفوق مسافتها أكثر من 90 كيلومتر، لكن المسافة الشديدة الانحدار هي 20 كيلومترا التي تحدثنا عنها قبل قليل، وعموما يبقى الانتباه مطلوبا أكثر طوال المقطع الرابط بين نفق الطريق السيار أكادير مراكش أيت ملال قرب محطة الأداء إمينتانوت حتى محطة الأداء أكادير وذلك في الاتجاهين معا، تفاديا لأي مفاجآت خطيرة.
– ضرورة الانتباه لحرارة المحرك خصوصا أثناء الصعود في مرتفعات أمسكرود أركانة اتجاه مراكش، وإبقاء أعيننا على مؤشر الحرارة لمراقبته.
– يعرف الطريق حوادث سير مميتة بين الفينة والأخرى، منها حوادث احتراق شاحنات وفقدان السيطرة عليها، ولاسيما المكابح ( الفرامل ) كما وقع في الصيف الماضي.
– وصل الأمر إلى البرلمان المغربي أكثر من مرة.
– في حالة تجاوز الشاحنات وخصوصا الكبيرة، من الأفضل بل من الضروري عدم السير في نفس الممر معها، بل اختيار الممر الآخر والذي غالبا ما يكون ممر التجاوز بحكم أن الشاحنات تلتزم أقصى اليمين، لأن التواجد أمام الشاحنات يعرضكم للخطر في حالة فقدان سائق الشاحنة للتحكم فيها وهذا شيء متكرر الحدوث بسبب شدة الانحدار في المقطع أركانة أمسكرود اتجاه محطة الأداء أكادير.
– محطة الأداء أكادير عرفت هي الأخرى حوادث، تمثلت بالأساس في عدم قدرة بعض الشاحنات من الوزن الثقيل على الفرملة مما تسبب في حوادث في أكثر من مرة، لدرجة تعالت عدة أصوات في أكثر تنتقد عيوب هذا الجزء من الطريق السيار الرابط بين مراكش وأكادير، أصوات تدعو إلى تغيير مسار الطريق، خصوصا في نهايته ومحطة الأداء على مشارف أكادير.
– خطر التعرض للقذف بالحجارة من طرف بعض المتهورين، خصوصا ليلا، كما وقع ليلة 21 نونبر الماضي عندما تعرضت العديد من السيارات والشاحنات لوابل من الحجارة على طول المقطع الرابط بين أمسكروض وأركانة الشيء الذي تسبب في تكسير زجاجها، وصل لدرجة إصابة أحد المرافقين لسائق شاحنة بجروح خطيرة على مستوى وجهه. لهذا وكما قلنا سابقا من الأفضل تفادي السفر ليلا إلا للضرورة.
– للأسف، فإنه من فينة لأخرى -وكما لاشك وصلكم من أخبار- تحدث حوادث سير مميتة وخطيرة في هذا المنحدر امسكروض أركانة. كل ما يختلف هو الأسباب، والتي يبقى أهمها: خلل في الفرامل، والتهور في السياقة والسرعة المفرطة و تجاوز الحمولة القانونية والحالة الميكانيكية للمركبات… لهذا نرى أنه من الضروري أخذ هذا المعطى بعين الاعتبار أثناء استعمال هذا الطريق.

5- نفق الطريق السيار أكادير مراكش – أيت ملال قرب محطة الأداء إمينتانوت

من المنشآت الهندسية للطريق السيار، هو نفق أيت ملال  بالنقطة الكيلومترية 8+300 من المنطقة الرابطة بين إمنتانوت وأركانة، والذي يعتبره البعض أجمل نفق في إفريقيا.
يضم نفق الطريق السيار مراكش أكادير ممرين متوازيين،  على عرض حوالي 10 أمتار، وعلو 5.50 أمتار. مرتبط بمحطة مراقبة في مدينة مراكش. ونقطة دعم بمحطة الأداء في إيمنتانوت، على بعد 15 كيلومتر(بواسطة الفيديو وشبكة التشوير ذات الرسالة المتغيرة والرصد الآلي للحريق).
أثناء حفر النفق تم استعمال حفارات ضخمة موجهة بالليزر، وأيضا استخدام المتفجرات طيلة ثلاثة أشهر من العمل.
السرعة داخل النفق محددة في 100 كيلومتر في الساعة فقط للسيارات، و80 للشاحنات، مع الالتزام بإشعال الأضواء، وكذا التزام الممر المخصص لكل سيارة، وتفادي التجاوز، مع التأكد من إطفاء أضواء السيارة عند الخروج من النفق.
وعموما، يُعدّ نفق الطريق السيار أكادير مراكش أو نفق أيت ملال نسبة إلى المنطقة التي يتواجد فيها، من المنشآت الكبرى على هذا الطريق السريع خصوصا، وكذا من المنشآت الهندسية الفريدة والهامة على شبكة الطرق السيارة بالمغرب عموما.
وهذه أهم المعلومات عنه، نوردها لكم بشكل مقتضب:
– علو النفق 5 أمتار و نصف و عرضه 10 أمتار.
– طوله الكلي المغطى هو 562 مترا.
– إنه أول نفق في المغرب ينجز على شبكة الطرق السيارة.
– يبلغ طول مدخليه الجنوبي والشمالي 33 مترا لكل منهما.
– الفضاء العلوي لنفق الطريق السيار مراكش أكادير مزود بمراوح نفاثة عملاقة،  ومصابيح كهربائية وعلامات تشوير.

6- قبل السفر بصفة عامة: نصائح مهمة قبل السفر بالسيارة  

بعضها متفق على أنه مهم وبعضها الآخر قد يعتبره البعض كماليات، يمكن الاستغناء عنها:
قبل ذلك دعونا نتفق على أن أي شيء أو قطعة أو جزء من السيارة مهما كان صغيرا، يمكنه أن يكون مهما أثناء السفر، وتعرضه لتلف أو عطل قد يسبب مشاكل كبيرة، نحن دائما في غنى عنها، خاصة أثناء السفر، والبعد عن مقر السكن. وعليه تبقى مراقبة الحالة الميكانيكية للسيارة بوجه عام أمرا غاية في الأهمية، أما أهم التفاصيل والاحتياطات فهي كالتالي:
– التحقق من الفرامل، فصيانة المكابح وفحصا والتأكد من سلامتها أمر بالغ الأهمية قبل كل سفر.
– مراقبة بطارية السيارة: البطاريات الحديثة تسهل مراقبتها، نظرا لكونها تحتوي على مؤشر ضوئي، إذا كان باللون الأخضر فهذا يعني أنها بحالة جيدة، وعموما فالبطاريات لا تتلف فجأة، بل تُعطي مؤشرات على ذلك، مثل عدم التمكن من تشغيل السيارة لاسيما في الطقس البارد والصباح الباكر.
– يُستحسن التوقف على راس كل ساعتين أو كلما قطع مسافة 100 كيلومتر.
– مراقبة سائل المبرد المسؤول عن تبريد المحرك. من السوائل المهمة في السيارة (رغم أن جميع أجزاء السيارة مهمة)، هذا وترجع أهمية سائل التبريد إلى كون السيارة تحتاج باستمرار إلى تبريد المحرك، ليبقى عند درجة حرارة معينة، لا يتجاوزها.
–  تنظيف ومراقبة وفحص المصابيح الأمامية والخلفية للسيارة سواء كان السفر نهارا أو ليلا. كما يُستحسن التأكد من المصابيح الداخلية للسيارة لاسيما في حالة السفر ليلا.
– إيلاء الأهمية اللازمة للجزء الكهربائي من السيارة(البطارية، ومولد التيار الكهربائي، الأسلاك، المصابيح…)، باعتباره لا يقل أهمية عن المحرك الميكانيكي، لهذا وجب مراقبته وفحصه دوريا بعناية.
التحقق من عمل مكيف الهواء : لتلطيف الجو تحت الشمس الحارقة، بالأخص في الظهيرة أو أثناء السفر لوجهات تتميز بارتفاع درجات الحرارة وبطقس ساخن، لهذا فالتحقق من سلامة المكيف يبقى ضمانا لرحلة ممتعة للسائق ولمرافقيه لاسيما من الأطفال.
– من الأفضل التزود ببعض الوجبات الخفيفة الصحية، ولاسيما تلك المعدة في المنزل، فقد لا تصادفك مطاعم أو باحات استراحة لمسافات طويلة، أو قد تكون بعضها ذات مستوى مترد في شروط الصحة والنظافة.
-مراقبة جودة الإطارات بما فيها إطار الأمان الإضافي، وسلامتها وضغط الهواء بها، لتجنب المخاطر الناجمة عندها كخطر الانزلاق مثلا. كما يجب أن نعلم أنه في بعض المناطق أو البلدان حيث يتغير الطقس كثيرا، من الأفضل استعمال إطارات وعجلات مناسبة لفصل الشتاء وأخرى مناسبة لفصل الصيف. كما نذكركم أن وجود عجلات في حالة جيدة يساعد على السير بكل أمان على الطريق، ويساعد أيضا على توفير قدر لابأس به من الوقود.
– مسح زجاج السيارة والتأكد من نظافته قبل المغادرة، لأن الرؤية قد تصعب أو تنعدم، وقد لا تسمح لنا الظروف من الوقوف في الطريق لتنظيفه، وخصوصا في الطريق السيار.
– ضرورة التوفر على أدوات الصيانة، فهي بكل تأكيد ستوفر عليكم الكثير من الجهد والوقت عند حدوث أي عطل، وخاصة الأعطال الصغيرة والبسيطة والتي يمكن معالجتها بسهولة.
– مراقبة زيت المحرك، لما له من أهمية حاسمة في عمل المحرك، لدرجة قد يعتبر السائل الأكثر أهمية في السيارة.
– إحضار صندوق أو علبة الأدوات الطبية للإسعافات الأولية البسيطة عند الضرورة.
– قبل السفر بالسيارة، على السائق أخذ قسط كافٍ من النوم (7 ساعات على الأقل) حتى يتمكن من الانتباه والتركيز أثناء القيادة.
– التأكد من عمل نظام تنظيف الزجاج الأمامي: له أهمية بالغة في السفر، خصوصا في الجو الغائم والممطر أو في الطرق غير المعبدة حيث يسود الغبار، ويبقى عمل نظام تنظيف الزجاج حاسما لضمان رؤية جيدة، ومنه فإن التأكد من أن ماسح الزجاج (وهو جزء هام من هذا النظام) يعمل جيدا شيء ضروري، لأننا غالبا ما نحتاجه سواء كان الجو ممطرا أم لا، ناهيك أننا قد نسافر من مكان مشمس ثم  نصادف الأمطار في الطريق. كما لا يجب أن نتحقق من وجود ماء كاف في نظام مسح الزجاج.
– التحقق من وجود وقود كافٍ السيارة، خصوصا لمن يسافر في طريق لأول مرة، ولا يعمل مكان محطة الوقود المقبلة.
– الاستعانة ببعض السوائل لتجنب العطش أو الإرهاق أثناء السفر: الماء والعصير…
– ضبط مقعد السائق بشكل مريح وصحيح.
– الاستعانة بنظام تحديد المواقع العالمي  gps (خصوصا لمن يسافر بمفرده، أو لمن يزور وجهة لأول مرة) لاسيما مع وجود عدة تطبيقات للهواتف الذكية سهلة ومجانية وتشتغل دون الحاجة للإنترنت.
– الاستعانة ببعض وسائل الترفيه خصوصا في الرحلات الطويلة أو مع وجود أطفال أو حتى مراهقين. وسائل الترفيه هذه تختلف حسب الاختيارات: الأغاني أو الراديو أو الكتب أو المجلات أو مشاهدة التلفاز (لوحات محمولة) بالنسبة للمقاعد الخلفية… المؤكد أن لا أحد سيرغب طوال الطريق البقاء مستمعا لصوت المحرك أو صوت احتكاك إطارات السيارة بالطريق، أو منبهات السيارات…

نصائح أخرى:

– تحديد -بشكل قبلي- ميزانية السفر، لتفادي أي مفاجآت.
– حفظ وتسجيل أرقام خدمة الإنجاد و أرقام الطوارئ وغيرها من الأرقام الهاتفية المهمة… (في الطريق السيار مراكش أكادير الرقم الهاتفي الموحد المعتمد للطوارئ هو 5050.
– ضرورة التوفر على سترة الخطر (بلون فاقع كالأصفر أو البرتقالي يُرى من بعيد) لتمكين السائقين القادمين من رؤيتكم إن كنتم في حالة عطل أو خارج السيارة، خصوصا اثناء الليل.
– الانتباه أكثر أثناء العبور والمرور من تحت القناطر أو من فوقها.
– ضرورة التوفر على كميات مناسبة للماء، سواء للشرب أو لغسل اليدين أو للنظافة أو ما شابه.
– ضرورة تعبئة الهاتف، لأنها ستكون حاسمة لو اضطررننا إلى إجراء مكالمات عاجلة وهامة، كما يجب أيضا التأكد من كفاية شحن الهاتف بالكهرباء.
– التوفر على مصباح يدوي (كشّاف) أو تعويضه بمصباح الهاتف الذكي (قد يحتاجه السائق ليلا).
– يُفضل عدم السفر وحيدا، سواء من أجل الونس أثناء الطريق أو عند الحاجة للمساعدة.
–  اختيار الظروف المناسبة للسفر من ناحية الأحوال الجوية والطقس.
– ضبط المسافة التي ستُقطع أثناء الرحلة، لتحديد أماكن التوقف والاستراحة والتزود بالوقود..

وهذا فيديو في نفس السياق:

عن أهلا أكادير

أهلا أكادير - نافذتكم على أكادير و جهة سوس ماسة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.