العين الزرقاء تيزنيت

العين الزرقاء تيزنيت و تسمية مدينة تيزنيت و أسطورة للا زينينيا

1- العين الزرقاء تيزنيت 

سبق لنا في فيديو “لنكتشف مدينة تيزنيت عاصمة الفضة 90 كيلومترا جنوب أكادير” أن أطلعناكم على بعضٍ من أهم المعلومات الأساسية التي ينبغي معرفتها عن مدينة تيزنيت. كنا ذكرنا في الفيديو السابق أننا سنعود لمدينة تيزنيت للحديث عن العين الزرقاء بها، ومنه هذا الفيديو لليوم: العين الزرقاء تيزنيت .

في هذا الفيديو سنسلط الضوء بالدرجة الأولى على العين الزرقاء في تيزينت ، على أن نتطرق كذلك لمعلومات إضافية أخرى نتمنى أن تكون ذات فائدة لكم.

تشتهر تيزنيت بعدة مآثر وأماكن تستحق الزيارة والتعرف عليها، مثل القصبة المخزنية وتعرف باسم قصبة أغناج، وسور المدينة بطول حوالي 7 كيلومترات والذي يرجع تاريخ بنائه إلى الزيارة التي قام بها السلطان الحسن الأول للمنطقة سنة 1882، بهدف تحصين المدينة. كما يمكن من تيزنيت الانطلاق إلى وجهات قريبة، مثل شاطئ أكلو و شاطئ الكزيرة و شواطئ ميرلفت المتعددة وكذا مدينة سيدي إفني أو كذلك نحو  وجهات أكثر بُعدا مثل تافراوات أو كلميم و الشاطئ الأبيض .

كما بها أمور من الضروري اكتشافها مثل أشجار الأركان ومستحضراتها التجميلية و الحلي و المجوهرات الفضية (والتي بالمناسبة سنتناولها في فيديو لاحق) دون نسيان شراء نعناع تيزنيت المشهور، والتبضع من أسواق تيزنيت الكثيرة، واغتنام فرصة شراء المنتوجات المحلية، مثل: أملو و زيت الأركان والسمن التقليدي واللوز القادم من الجبال المجاورة والعسل الحر والمنتوجات الجلدية، وغير ذلك الكثير… لكن كما قلنا سابقا سنقتصر اليوم على موضوع واحد، وهو التعرف على العين الزرقاء في مدينة تيزينت.

2- تسمية مدينة تيزنيت و علاقتها بالعين الزرقاء

ملحوظة: هذه رواية شفهية، وهي الأكثر شهرة بالمدينة والتي يصعب التحقق منها، لكن هذا لا يمنع من ذكرها على سبيل الاستئناس.

تُلقب مدينة تيزنيت بِـ ” عاصمة الفضة ” ، أما اسم تيزنيت ، فيُحكى أن امرأة اسمها للا زنينية أو زينينا كانت مارة بالمكان الذي كان قاحلا في السابق، و أصابها عطش شديد كادت تموت بسببه، فأخذت تدعو الله، وكان معها كلبها الذي أخذ يحفر برجليه في الأرض، فإذا بالماء يخرج من تحتهما، فشربت وشكرت الله، ثم استقرت في المكان، وبعد ذلك حضر الرُّحل من أجل المرعى وسقي الماشية، لكن أغلبهم استقر بالمكان، ومنه تأسست النواة الأولى لمدينة تيزنيت، بسبب وبجوار العين الزرقاء تيزنيت .

الخلاصة إذن -حسب هذه الرواية- أصل اسم تيزنيت هو النطق الأمازيغي لاسم زينينة أو زنينية  التي كانت سببا لظهور النواة الأولى للمدينة حول العين الزرقاء في تيزنيت ، ومهدا لاستقرار حاضرة تيزنيت : تَجَمُّعُ أيت تْزْنيت. وعموما تبقى التجمعات الأولى المعروفة داخل المدينة مدينة تيزنيت هي:  إيد طلحة و  إيد كفا  و إيد زكري… وعليهم تمت تسمية أحياء من المدينة القديمة لتيزنيت.

ولختم هذه النقطة نشير بسرعة إلى روايات أخرى، تعتبر أن الأمر يتعلق بأسطورة حول صراع من أجل البقاء لفتاة هاربة من إحدى القبائل، و هي من اكتشفت هذه العين رفقة كلبها، في حين هناك من يُقر أن زنينية أو تيزنيت هي بنت ملك أمازيغي قديم.

3- العين الزرقاء في مدينة تيزنيت

العين الزرقاء تيزنيت منبع مائي متدفق، توجد في المدينة القديمة لتيزنيت وسط السور المحيط بالمدينة القديمة، على بعد حوالي 10 دقائق مشيا من ساحة لْمْشْور في تيزنيت . يزور المكان العديد من أهل المدينة وكذا من مختلف مناطق ماسة وسوس، وزوار المدينة عموما، للاستجمام والسياحة، خصوصا في فصل الصيف. ولاسيما بعد الإصلاحات لتي عرفتها مؤخرا والتي جعلتها في حلة أجمل.

توجد هذه العين قرب مُتحفٍ كان في السابق سجنا، غير بعيد عن القصبة المخزنية وعن المسجد الكبير لتيزنيت .

ثم بعد ذلك، تم ربط هذا المنبع المائي بالمجال المسقي المجاور عبر قنوات لسقي الحقول المجاورة، علما أن العين كانت أكثر تدفقا في السابق، لكن تَراجَعَ منسُوبها مؤخرا.

وهذا فيديو عن الموضوع من قناتنا أهلا أكادير على يوتيوب:

عن أهلا أكادير

أهلا أكادير - نافذتكم على أكادير و جهة سوس ماسة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *